"المنابر القرآنية" تدشّن مراكز "أزاهير" و"قالون" لتحفيظ القرآن للصم

08/02/2018

بالتعاون مع النادي الكويتي الرياضي للصم

"المنابر القرآنية" تدشّن مراكز "أزاهير" و"قالون" لتحفيظ القرآن للصم

أعرب أمين سر جمعية المنابر القرآنية الدكتور عصام الفليج عن سعادته بتدشين حلقات ومراكز تعليم وتحفيظ القرآن الكريم لفئة الصم؛ وذلك تفعيلا لأهداف الحملة التي أطلقتها الجمعية تحت شعار «لنحقق حلمهم» لدعم الصم، حيث تهدف تلك الحلقات إلى تخريج حفظة لكتاب الله من فئة الصم، وتعليمهم مبادئ اللغة العربية.

وقال الفليج في تصريح صحافي، إنه تم افتتاح "مركز قالون للصم"- رجال بالتعاون مع النادي الكويتي الرياضي للصم في مقرهم بمنطقة غرناطة ، و"مركز أزاهير لتحفيظ القرآن الكريم للصم" في مقر نادي الصم للفتيات بكيفان، وذلك بإشراف جمعية المنابر القرآنية .

جاء ذلك في الحفل الافتتاحي الذي أقيم بهذه المناسبة وتم من خلاله تكريم جميع الصم الذين حفظوا سورة الفاتحة وتمكنوا من شرح معناها، وحفظ ثمانية من قصار السور ، وتم على هامشه تنظيم معرض لمنتجات الصم اليدوية (اكسسوارات، معجنات ، خط ، رسم ، حلويات ..) .

وأوضح الفليج أن تلك الحلقات ستعقد بمعدل 3 أيام أسبوعيا (الأحد والثلاثاء والخميس) من الساعة 4 عصرا حتى صلاة المغرب، لمدة 3 شهور، وتهدف تلك الحلقات إلى تحفيظ ربع حزب، مع الإلمام بمعاني الآيات وإتقان كتابتها من قبل المنتسبين لها من إخواننا الصم، الذين يبلغ عددهم حاليا 10 طلاب، و5 طالبات، ويقوم على تحفيظهم وتعليمهم معلمون متخصصون بلغة الإشارة»، مبينا أنه لأول مرة يتم الاتفاق مع معلم من فئة الصم للتدريس في هذه الحلقات، لأنه الأقرب إليهم فهما وإدراكا.

وأضاف أن "المنابر القرآنية" ماضية في تنفيذ وتفعيل أهداف الحملة التي تهدف إلى تعليم القرآن الكريم وسائر ضرورات الدين لإخواننا الصم، وتخريج معلمي القرآن بلغة الإشارة، والمساهمة بتأهيل وتدريب مترجمي لغة الإشارة، بالإضافة إلى مساعدة الصم على تجاوز عقبة الإعاقة والاندماج في المجتمع، وتوظيف التقنيات والوسائل التعليمية الحديثة لخدمة إخواننا الصم.

وختم الفليج تصريحه بأن "المنابر القرآنية" لن تألو جهدا في تقديم خدماتها لرعاية كتاب الله عز وجل ونشر علومه؛ من خلال مشاريعها النوعية التي تخاطب جميع فئات المجتمع، مبينا أن الجمعية تحرص على تحقيق الريادة في خدمة القرآن الكريم، وتوجيه مشاريعها إلى جميع فئات المجتمع؛ بدءاً من فئة المتخصصين من المشايخ وطلبة العلم، وفئة المثقفين من الموظفين والأكاديميين، وفئة عامة الناس، وفئة الشباب والناشئة، وفئة الأطفال، وانتهاء بفئة ذوي الهمم وغير الناطقين باللغة العربية، لكلا الجنسين رجالا ونساء.

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017