المنابر القرآنية تنجح في تسيير رحلة العمرة  للصم إلى الديار المقدسة

22/05/2018

مكافأة لهم على تميزهم في المراكز القرآنية

المنابر القرآنية تنجح في تسيير رحلة العمرة للصم إلى الديار المقدسة

صرح أحمد الباطني (رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية) أن الجمعية نجحت بفضل من الله في تسيير رحلة العمرة الأولى للصم من حفظة القران الكريم إلى الديار المقدسة، وذلك يوم الخميس غرة شهر رمضان 1439هـ الموافق 17 مايو 2018م ولمدة 3 أيام .

حيث أقامت جمعية المنابر القرآنية اللقاء التنويري للرحلة الأولى للصم، والذي تطرق إلى التعريف بأركان العمرة وتقديم شرح موجزا لكيفية أدائها بلغة الإشارة ، كما تم شرح وتوزيع القاموس الإرشادي الإسلامي للصم إلى جانب توزيع لباس الإحرام للمعتمرين من الرجال، وحقيبة العمرة للمعتمرات من النساء الصم ومحارمهم وأوضح الباطني أن تنظيم رحلة العمرة لإخواننا وأخواتنا الصم في هذا الشهر الفضيل يأتي مكافأة لهم على تميزهم في المراكز القرآنية التي أقامتها جمعية المنابر القرآنية، وأن الرحلة اشتملت على 27 من المعتمرين (10 نساء و17 رجال) ؛ منهم 5 إداريين ومترجمي إشارة و 17 من الصم و5 مرافقين .

وتوجه الباطني بالشكر الجزيل إلى بيت التمويل الكويتي لتكرمه برعاية تلك الرحلة المباركة ، وبين أن الرحلة اشتملت على إلقاء الدروس الإيمانية بلغة الإشارة عن الصيام والإمساك وأركان الإسلام وصلاة التراويح ، وأهمية استغلال الوقت في شهر رمضان المبارك في الصلاة ومدارسة القرآن وحضور الدروس والاجتهاد في طلب العلم، وبيان أهمية ليلة القدر والاعتكاف والعشر الأواخر من رمضان، وبيان بعض أحكام زكاة الفطر وفوائد الصيام؛ ثم كان تناول وجبة الإفطار في الفندق ثم كانت صلاة العشاء وصلاة التراويح ؛ هذا إلى جانب أداء الصلوات في الحرم وحضور خطبة الجمعة .

وأعرب الباطني عن بالغ سعادته بالانطباعات الإيجابية والمشاعر الإيمانية للمعتمرين من إخواننا وأخواتنا الصم لا سيما وأن هذه الرحلة تعد العمرة الأولى لكثير منهم ، وأنها تكللت بالنجاح بفضل الله ثم بجهود الإداريين القائمين عليها .

وأوضح أن المعتمرين تقدموا بأصدق المشاعر وأرق الكلمات الطيبة لجمعية المنابر القرآنية التي كانت سببا في إدخال الفرحة والبهجة على قلوبهم؛ كما توجهوا بالشكر الجزيل لبيت التمويل الكويتي على رعايته الكريم والشكر للجنة المنظمة للرحلة التي وصفوها بأنها كانت متعاونة ومنظمة وتتسم بسعة صدر والتشاور والابتسامة التي لا تفارقهم، ووصفوا الرحلة بأنها كانت مريحة ومناسبة لهم .

وختم الباطني تصريحه بشكر جميع من أسهم في إنجاح هذه الرحلة وسأل الله العلي القدير أن يتقبل الطاعات وأن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم .

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017