د. الباطني : "اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية" فرصة للتذكير بمعاناة أهل القرآن وواجب تقديم الدعم لهم

25/09/2019

د. الباطني : "اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية" فرصة للتذكير بمعاناة أهل القرآن وواجب تقديم الدعم لهم

صرح رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د. أحمد الباطني أن اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية والذي يصادف 25 سبتمبر 2019م يعد مناسبة للتذكير بأهمية العمل الخيري والإنساني في النهوض بأعباء الإغاثة وتقديم العون في المجاعات ودعم التعليم وتوفير الأمن الاجتماعي وتحقيق المساواة ونشر العدالة والسلام وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

أهداف المسؤولية المجتمعية

وأوضح الباطني أن المنابر القرآنية تتشرف بتبني أهداف المسؤولية المجتمعية وتسعى في تنفيذها من خلال العديد من المشاريع التعليمية والإغاثية التي تقدمها لأهل القرآن للتخفيف من معاناتهم وذلك من خلال المشاريع الموسمية بتوفير الأضاحي وإفطار الصائم والكسوة والعيدية، ومشاريع كفالة اليتيم الحافظ وغلمان القرآن وكفالة الحلقات القرآنية وذلك في العديد من الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها فلسطين والأردن وسوريا واليمن والصومال وفي مواطن المجاعات والحروب.

مواهب القلوب

وأضاف الباطني أن الجمعية نجحت في إطلاق مشروعها النوعي (مواهب القلوب) الذي يستهدف فئة الصم والمكفوفين وذوي الإعاقة ويقدم خدمات جليلة لهم رجالا ونساء ومن كل الفئات العمرية وذلك على قدم المساواة مع بقية فئات المجتمع، وذلك بهدف النهوض بهم وتوفير احتياجاتهم في مجال حفظ كتاب الله تعالى وتعلمه وتدبره بالتعاون مع الجهات المتخصصة والداعمة.

وبين الباطني أن الجمعية تنطلق في سبيل تحقيق أهدافها لتعليم كتاب الله لكافة الأعمار ولجميع فئات المجتمع، من رؤية واضحة ورسالة سامية وفق منظومة رؤية "كويت جديدة 2035" في تحقيق التنمية المستدامة بما يتفق مع أهداف منظمة الأمم المتحدة.

تطبيق (خيركم)

وأكد الباطني أن تطبيق (خيركم) التفسير الميسر للصم من المنتجات القرآنية المهمة التي تحقق الاستفادة والمواءمة بين الحاجة إلى تعليم القرآن الكريم واستثمار المعطيات التقنية والتحول الرقمي؛ حيث يخدم التطبيق ١٨ مليون أصم في العالم العربي، منهم ٥ آلاف أصم في الكويت، كما يخدم عموم المسلمين كونه يشتمل على تفسير صوتي ميسّر يتناول المرادفات والدروس المستفادة من آي الذكر الحكيم؛ ليكون منهجا سلوكيا واقعيا في حياتنا.

وأوضح أن التطبيق مجاني يعرّف بالقرآن الكريم، وينشر خيريته في العالمين، ويحتوي على تفسير مختصر وميسر لآيات كتاب الله تعالى، بالإضافة إلى مادة علمية مبسطة تبين ضروريات الدين من عقيدة وعبادة وغيرها، خدمة للمسلمين عامة، وفئة الصم خاصة لما يتميز به من سهولة ويسر في الطرح والمحتوى، واستخدام لغة الإشارة في بيان المعاني مما يعين على تعلم وتدبر القرآن الكريم، واستحضار توجيهاته، وجعلها منهج حياة.

معهد البناء البشري

ومن جانب آخر وعلى صعيد التدريب والتأهيل والتوظيف أكد الباطني أن إنشاء معهد البناء البشري من قبل جمعية المنابر القرآنية برعاية كريمة من وزارة الشؤون الاجتماعية يأتي تتويجا لجهودها في مجال المسؤولية المجتمعية وتنفيذاً لمقتضيات المصلحة العامة ودعما لأواصر التعاون والتكافل الاجتماعي والعناية بشأن العمل الإنساني لخدمة فئات الرعاية الاجتماعية والمتواجدة في المقرات الإيوائية وفي دور الرعاية ومقرات العقوبة والإصلاح والعلاج والتأهيل، وهو أول معهد نوعي غير ربحي يقدم خدماته التدريبية لفئات الرعاية الاجتماعية في دولة الكويت ليخدم جميع فئاتها : (مجهولو الأبوين- الأشخاص من ذوو الإعاقة - كبار السن - المعنّفون أسرياً - الأحداث والجانحون - المتعافون من آفة الإدمان – السجناء - أبناء وأسر المرضى- أبناء وأسر السجناء - أبناء الكويتيات المتزوجات من غير الكويتي ) وفئات نوعية أخرى من المتعاملين مع فئات الرعاية الاجتماعية .

وأن المعهد يسعى من خلال رؤيته الاستراتيجية وأهدافه المنشودة إلى المشاركة الفاعلة في تحقيق الخطة الإنمائية لدولة الكويت وذلك بالتركيز على الاستثمار في العنصر البشري، والعمل على ترسيخ القيم والمحافظة على الهوية الاجتماعية لتحقيق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة، وتوفير البيئة الملائمة لذلك، من خلال توفير فرص التدريب النوعي والميداني وعقد الشراكات مع الجهات ذات الصلة في الدولة لتحقيق التنمية المستدامة لفئات الرعاية الاجتماعية، لتكون في خطط التنمية على قدم المساواة مع باقي فئات المجتمع، وذلك تنفيذا لمقررات أهداف التنمية المستدامة الألفية التي أقرتها الأمم المتحدة .

كما يهدف معهد البناء البشري إلى تنفيذ تلك الأهداف وفق منهجية شمولية وتشاركية لاستثمار طاقات الشباب وتنمية مهاراتهم لتحقيق التنمية المجتمعية وتوجيه طاقاتهم إلى الإيجابية والإنتاجية وتحقيق المواطنة الصالحة والعمل على دعم وبناء القدرات والمهارات والخبرات اللازمة وتوفير فرص التميز والتوظيف في ظل استراتيجية الدولة لبناء جيل واعد من الشباب وصقل قدراتهم ومهاراتهم الخاصة، وتبني مبادراتهم ومشاريعهم التنموية لرفعة دولة الكويت.

مؤكدا أن المنابر القرآنية تحرص دوما على عقد الشراكات المجتمعية مع العديد من الجهات الرسمية والأهلية من أجل إنجاح مشاريعها القرآنية وتحقيق أهدافها في تعليم القرآن الكريم ونشر علومه.

واجب الدعم لأهل القرآن

وفي ختام تصريحه حث الباطني أهل الخير من المحسنين على دعم أهل القرآن من خلال التبرع لمشاريع الجمعية والإسهام في تحقيق المسؤولية المجتمعية، وذلك امتثالا لأمر الله في محكم التنزيل : (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)، وقول نبينا صلى الله عليه وسلم : "من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"، داعيا عموم المواطنين والمقيمين إلى تخفيف معاناة أهل القرآن وذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والمكفوفين وغيرهم، وإلى زرع الثقة في نفوسهم، والمساهمة في اندماجهم في المجتمع، مبيناً أنه بالإمكان التبرع من خلال موقع "المنابر القرآنية" www.almanabr.org، أو من خلال تطبيقات (بيت التمويل الكويتي – بنك بوبيان) أو بالتواصل مع الجمعية من خلال الخط الساخن 97166611 أو عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي @almanabr.

>
جميع الحقوق محفوظة لجمعية المنابر القرآنية في الكويت - جمعية نفع عام غير ربحية أشهرت بقرار وزاري رقم 91/أ لعام 2015م © 2019