الشطي: «المنابر القرآنية» تواصل أنشطة «مشروع مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة»

22/04/2020

بلغة الإشارة والتسميع الصوتي «عن بُعد»..

الشطي: «المنابر القرآنية» تواصل أنشطة «مشروع مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة»

أعلن نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..محمد الشطي عن استمرار«مشروع مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة» بلغة الإشارة والتسميع الصوتي (عن بُعد) للمراكز التربوية والتي تشمل: (مركز أزاهير لحلقات الصم بنات - مسجد عثمان بن عفان كيفان ومركز رياحين لحلقات المكفوفات بنات، ومركز ابن سيرين لحلقات الصم بنين).

وأكد الشطي أن هذه الخطوة تأتي مواكبة لما تمر به البلاد من إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد 19) وما يتطلبه ذلك من التباعد الاجتماعي حرصا على الصحة العامة ومنعا لانتشار العدوى، الأمر الذي تطلب من الجمعية الحرص على متابعة تسميع المقرر عن بعد لإخواننا وأخواتنا من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويستهدف فئة الصم والمكفوفين، حيث يبلغ عدد المستفيدين من فئة الصم 27 بنتا و17 ابنا، بينما يبلغ عدد المكفوفين المشاركين 9 بنات، وبمجموع 48 مشاركا، منهم 11 كويتيا البقية من جنسيات أخرى متنوعة.

وعن آلية التعليم في هذه الحلقات، أوضح الشطي أنه التسميع عن بعد ببرنامج الواتساب كمرحلة أولية، وعن التوزيع الزمني، بين أن مدة الحصة هي ساعة ونصف على مدى 3 أيام في الأسبوع، وذلك حرصا على ربط هذه الفئة المهمة في المجتمع بالقرآن الكريم، خاصة في ظروف الحظر وما يصاحبه من فراغ، واغتنام هذه الأوقات في حفظ القرآن الكريم والأذكار والأدعية الشرعية.

وأكد الشطي أن هذه الخطوة تأتي مواكبة لما تمر به البلاد من إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد 19) وما يتطلبه ذلك من التباعد الاجتماعي حرصا على الصحة العامة ومنعا لانتشار العدوى، الأمر الذي تطلب من الجمعية الحرص على متابعة تسميع المقرر عن بعد. وعن المقرر والمنهج، أوضح الشطي أنه تم اعتماد كتاب التفسير الميسر للصم (المستوى الأول) بلغة الإشارة، و(جزء عم) للمكفوفات مع أحكام التجويد، وتفسير معاني الآيات للمكفوفات، فيما خصص المنهج التربوي للأذكار اليومية والآداب الإسلامية، والوقاية القرآنية والأذكار النبوية، والتوعية والوقاية الصحية.

وشكر الشطي المعلمين والمعلمات القائمين على المشروع ومترجمي لغة الإشارة، وجهود إدارة الشؤون التعليمية بجمعية المنابر القرآنية لحرصها الدائم على تعليم القرآن الكريم ونشر علومه.

وفي ختام تصريحه، أكد الشطي أن المنابر القرآنية تضع على عاتقها خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت من خلال مشروعها القرآني النوعي (مواهب القلوب) الذي يهتم بهذه الفئة المهمة في المجتمع الكويتي، وذلك بهدف النهوض بهم وتوفير احتياجاتهم في مجال تعلم القرآن الكريم، والذي ينطلق من حاجة الصم والمكفوفين من ذوي الإعاقة إلى تعلم القرآن الكريم وسائر ضروريات الدين، وإلى زرع الثقة في نفوس ذوي الاحتياجات الخاصة.

>
جميع الحقوق محفوظة لجمعية المنابر القرآنية في الكويت - جمعية نفع عام غير ربحية أشهرت بقرار وزاري رقم 91/أ لعام 2015م © 2020