"المنابر القرآنية" تكرم البنك الأهلي المتحد والبنك الدولي

18/08/2016

18/8/2016
"المنابر القرآنية" تكرم البنك الأهلي المتحد والبنك الدولي
اليعقوب: هذا الدعم المعنوي هو أقل ما نقدمه لهذه الجهات التي تخدم القرآن الكريم وأهله.
قامت جمعية المنابر القرآنية بزيارة ميدانية لإدارة الرقابة الشرعية بالبنك الأهلي المتحد ممثلة بمديرها المساعد عبد الله الشعيب، ولإدارة العلاقات العامة ببنك الكويت الدولي ممثلة بمديرها نواف ناجيه؛ حيث قام مدير عام جمعية المنابر القرآنية صباح اليعقوب وبمرافقة مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة والإعلام حسين العنزي، بتقديم شهادة تقدير للبنك الأهلي المتحد والبنك الدولي؛ تقديرا على جهودهم القرآنية المتميزة في شهر رمضان المبارك لعام 1437 هـ -2016م.
وفي هذه المناسبة، قال صباح اليعقوب – مدير عام جمعية المنابر القرآنية –، أن "المنابر القرآنية" أخذت على عاتقها مسئولية تكريم القائمين على الأنشطة القرآنية والمجتمعية، انطلاقاً من قوله تعالى: "ولا تنسوا الفضل بينكم"، وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس)، مضيفا: وهذا الدعم المعنوي هو أقل ما نقدمه لهذه الجهات التي تخدم القرآن الكريم وأهله.
وأشاد اليعقوب بهذه الأنشطة القرآنية والمجتمعية المباركة التي تهدف إلى غرس القيم والأخلاق القرآنية في نفوس أبنائنا، مبيناً بأن القرآن الكريم هو مصدر القيم والأخلاق، وهو أعظم سبيل لتحصين أبنائنا وبناتنا من شر الغلو والتطرف، ونشر الفكر الوسطي المعتدل، والمحافظة على رسوخ التوقير والاحترام بين أبناء الوطن جميعا.
ودعا اليعقوب إلى تعزيز روح الشراكة والتكاتف والتعاون بين المؤسسات الحكومية والأهلية وجمعيات النفع العام؛ لتعزيز التخصص والاحترافية والتكامل لما فيه خير وتقدم لبلدنا الحبيبة الكويت، مبينا بأن "المنابر القرآنية" قد حرصت على أن تكون رائدة في خدمة القرآن الكريم، فجعلت مشاريعها موجهة إلى جميع فئات المجتمع: بدءاً من فئة المتخصصين من العلماء وطلبة العلم، وفئة المثقفين من الموظفين والأكاديميين، وفئة عامة الناس، وفئة الشباب والناشئة، وفئة الأطفال، وفئة النساء، وانتهاء بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، معرباً عن سعادته بعقود الشراكة والتعاون التي أبرمتها الجمعية مع وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية ممثلة بإدارة مساجد محافظة حولي، وجامعة الكويت ممثلة بكلية الشريعة، موضحاً بأن الجمعية ترحب بهذه الشراكات التي تصب في مصلحة عموم من يقيم على هذه الأرض الطيبة، وتسهم في تضافر الجهود وتركيزها؛ لخدمة القرآن الكريم وأهله، انطلاقا من قول نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017