د.العثمان : المنابر القرآنية في رحلة بلا نهاية نحو الريادة والتميز

21/09/2016

21/9/2016
د.العثمان : المنابر القرآنية في رحلة بلا نهاية نحو الريادة والتميز
د. العثمان: نسعى لإسعاد عملائنا وزيادة رضاهم بالارتقاء بخدماتنا بما يتجاوز توقعاتهم واحتياجاتهم
أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د. شهاب العثمان أن تطبيق نظام الجودة الإدارية في العمل الخيري أصبح ضرورة ملحة؛ وذلك بهدف إسعاد عملائنا، وزيادة رضاهم؛ بالارتقاء بخدماتنا، بما يتجاوز توقعاتهم واحتياجاتهم، وإبراز الشفافية في العمل الخيري وتنظيمه، والمساهمة في تحويله إلى عمل مؤسسي يراعي الدقة والإتقان، ويحقق أهدافه التي يعمل من أجلها؛ حيث تهدف "المنابر القرآنية" إلى تحقيق الريادة والتميز في خدمة القرآن الكريم.
جاء ذلك في معرض تعليقه على قيام جمعية المنابر القرآنية بتوقيع عقد مع شركة مدارات الشرق؛ لتأهيل "المنابر القرآنية" للحصول على شهادة الأيزو 9001 / 2015، والتي هي بداية الانطلاق في رحلة بلا نهاية نحو الريادة والتميز في الجودة الشاملة للتحسين والتطوير المستمر.
وأوضح د. العثمان أن أهمية تطبيق نظام الجودة يكمن في مساعدة الجمعيات الخيرية على تفادي الوقوع في أية أخطاء أو مساءلات قانونية؛ من خلال تحقيق التوافق الكامل مع القوانين والتشريعات المحلية والعالمية والبعد عن مواطن الشبهات، مضيفاً إن تطبيق هذا النظام من شأنه أن يساعد على تحقيق أعلى معدلات الأداء، وبجودة عالية، وترشيد الإنفاق، والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة؛ لتحقيق التطوير، والتحسين المستمر، في تقديم الأعمال الخيرية.
وبين د. العثمان أن تأهيل "المنابر القرآنية" للحصول على شهادة الجودة الإدارية، لهو دليل قاطع على سعيها الجاد لتحقيق الرضا الكامل لعملائها، وأنها ملتزمة التزاماً كاملاً بتطبيق المعايير العالمية لتحقيق الجودة والتميز في الأداء، وذلك عملا بتوجيهات ديننا الحنيف الذي يأمرنا بالإخلاص وإتقان العمل؛ وامتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه).
وأضاف د. العثمان: أن حصول "المنابر القرآنية" على شهادة الجودة الإدارية سيضمن لها تبني رؤية واضحة تسعى دوما في تحقيقها، بالإضافة إلى وجود أهداف واضحة المعالم ومحدده وقابلة للتحقيق، كما سيوفر إجراءات إدارية موثقة حسب المواصفات العالمية، والحرص على تأهيل وتدريب العاملين في الجمعية بصفة دورية، بالإضافة إلى وضع معايير محددة لتقدير قيمة الخدمات المقدمة للعملاء، ووضع نظام لقياس كفاءة تحقيق تلك الأهداف، وتفعيل منظومة التحسين المستمر.
وختم د. العثمان حديثه بقوله: إن "المنابر القرآنية" بحكم رسالتها السامية في خدمة القرآن الكريم وعلومه، فإن ما يهمها بالدرجة الأولى ليس مجرد الحصول على شهادة التوافق مع المعايير العالمية للعمل الخيري؛ وإنما التطبيق الحقيقي والفعال لنظام إدارة الجودة ( الأيزو 9001- 2015 )، بما يساعد في معرفة احتياجات وتوقعات المستفيدين من الخدمات المقدمة، ومعرفة الأساليب والآليات الكفيلة بالوصول بها إلى العالمية، إلى جانب نشر مفهوم وثقافة الجودة، والتميز الإداري في العمل الخيري، وخلق البيئة المحفزة لجميع العاملين بالجمعية لتقديم الأعمال الخيرية طبقاً للمعايير العالمية وفق نظام المراجعة الدورية.

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017