الباطني: مشروع (مواهب القلوب) النوعي ينجح في استهداف فئة الصم بالمسابقة القرآنية الأولى

13/07/2017

برعاية من ورثة المرحوم بإذن الله عقاب الخطيب وتعاون النادي الكويتي الرياضي للصم

الباطني: مشروع (مواهب القلوب) النوعي ينجح في استهداف فئة الصم بالمسابقة القرآنية الأولى

أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية أ. أحمد الباطني عن نجاح المسابقة القرآنية الرمضانية الأولى لفئة الصم في القرآن الكريم والسنة النبوية في الكويت، وذلك بالتعاون مع النادي الكويتي الرياضي للصم، وبرعاية كريمة من ورثة المرحوم بإذن الله عقاب محمد الخطيب.

جاء ذلك في أعقاب الحفل الختامي للمسابقة الذي عقد مساء يوم الثلاثاء الموافق 11/7/2017 ، والذي كان بحضور مميز من الشيخ دعيج الخليفة الصباح وعدد من الشخصيات البارزة من جميع أطياف المجتمع، وحضور رئيس مجلس إدارة النادي الكويتي الرياضي للصم وعدد من أعضائه، وجمع غفير من الصحافة والإعلام والمهتمين بفئة الصم وذوي الاحتياجات الخاصة .

وقد ابتدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها أحد المشاركين في المسابقة من فئة الصم ، ثم كلمة راعي الحفل راعي الحفل التي تفضل بإلقائها أ. زيد عقاب الخطيب والتي قال فيها: أبتدئ بوصية والدي رحمه الله، التي عرَضَتْها علينا قبل قليل جمعية المنابر القرآنية مشكورة في الفيلم التعريفي بالمسابقة؛ حيث كانت أمنيته رحمه الله عندما سُئل ماذا تريد من الغد؟ فقال: الالتزام بالأخلاق أولا وأخيرا، والاهتمام بمصلحة البلد وبناء المجتمع».

ثم وجه كلمته إلى الآباء والمربين بقوله : إننا إذا أردنا أن نلتزم بالأخلاق الحميدة، فإننا سنجدها في هذا القرآن العظيم، فنبينا صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن، والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ﴾، وإذا أردنا أن نهتم بمصلحة البلد ونبني المجتمع، فلا يتأتى ذلك إلا بتنشئة أجيال تتحلى بالسلوك والخلق القرآني القويم، لذلك فقد اخترنا إخواننا الصم ليشاركونا الأجر في حفظ كتاب الله الكريم والسنة النبوية المطهرة، فكان إطلاق هذه المسابقة من أسرتنا بالتعاون مع جمعية المنابر القرآنية والنادي الكويتي الرياضي للصم؛ تحقيقا لأمنية والدي الغالي رحمه الله رحمة واسعة.

من جانبه توجه أحمد الباطني رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية بجزيل الشكر والتقدير لإدارة النادي الكويتي الرياضي للصم، وإلى أسرة المغفور له بإذن الله تعالى عقاب الخطيب على تلك المبادرة الطيبة لأبنائنا وبناتنا من الصم، ورعايتهم في إكرام حفظة كتاب الله .

وقال الباطني في كلمته : نبدأ بشكر الله على أن ما يسر لنا خدمة كتابه العزيز بمثل هذه المشاريع النوعية المباركة التي نرى ثمارها اليوم ولله الحمد، ومن باب العمل بقول النبي صلى الله عليه وسلم " من لم يشكر الناس لم يشكر الله" نتوجه بالشكر الجزيل للأسرة الكريمة أسرة المغفور له بإذن الله العم عقاب الخطيب لرعايتهم الكريمة لفعاليات المسابقة الرمضانية الأولى لفائدة إخواننا الصم والتي تقام لأول مرة بدولة الكويت بفضل الله، كما نشكر إدارة النادي الكويتي الرياضي للصم على حسن التنظيم وتعاونهم البناء.

وأضاف : إن جمعية المنابر القرآنية تفخر بأن تطلق مشروعها القرآني " مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة" الذي يهتم بهذه الفئة الغالية والتي نكن لها كل التقدير، ونطمح للنهوض بها وتوفير احتياجاتها خاصة في مجال حفظ كتاب الله تعالى وتعلمه وتدبره بالتعاون مع الجهات المتخصصة والداعمة، وبفضل الله ثم بفضل أهل الخير في الكويت خطونا بمشروعنا أول خطوة نحو الريادة والتميز في خدمة إخواننا الصم بهذه المسابقة القرآنية المباركة

ثم كانت كلمة رئيس مجلس إدارة النادي الكويتي الرياضي للصم أ. إسماعيل عيسى كرم الذي شكر جميع الحضور رجالا ونساء وكل من تعاون لإنجاح هذه المسابقة وتلك الاحتفالية ، ثم ذكر في نبذة تاريخية عاجلة كيف كان عانى الصم في الستينيات من عدم تمكنهم من القراءة والكتابة ثم كان تكوين لجنة ثقافية مصغرة لهم، ثم تطور الأمر حتى كانت الرعاية المباركة لتلك الفئة المهمة من المجتمع وتم إنشاء النادي الكويتي الرياضي للصم الذي أصبح صرحا ثقافيا ورياضيا ، ثم أثنى على جهود المنابر القرآنية في إقامة المسابقة القرآنية الأولى وألمح إلى أهميتها في تعليم القرآن الكريم والحث على التخلق بأخلاقه الكريمة ، وقد رافق كلمته ترجمة لفظية من قبل أ. يوسف الراشد الخبير المتخصص بلغة الإشارة.

وقد تضمن الحفل عرضاَ مرئياَ للتعريف بالمنابر القرآنية والمسابقة القرآنية الرمضانية وفعالياتها، وتم تسليط الضوء على محطات تاريخية من سيرة راعي الحفل المرحوم بإذن الله عقاب الخطيب الذي يعد رائدا من الرواد الاوائل الذين قامت نهضة الكويت الحديثة على أكتافهم.

وفي ختام الحفل تم تكريم الفائزين والفائزات من المشاركين في المسابقة وإهداء راعي الحفل ورئيس مجلس النادي الكويتي الرياضي للصم دروعا ولوحات تذكارية من قبل المنابر القرآنية تقديرا لتلك الرعاية الكريمة .

وأوضح الباطني في تصريحه أن تميز "المنابر القرآنية" في إطلاق المشاريع النوعية ومنها مشروع (مواهب القلوب) كان عاملا مهما في استهداف فئة الصم بمسابقات القرآن والسنة وفي نجاحها؛ حيث تم إطلاق مسابقتين منفصلتين إحداهما للرجال وأخرى للنساء ، كما تم تخصيص مستويين لكل منها.

وبين أنه تم تخصيص جوائز مالية مجزية للمراكز العشرة الأولى، بينما تم تخصيص جوائز تشجيعية للفائزين في مسابقة السنة النبوية، لافتا إلى الإقبال الكبير والتفاعل الإيجابي مع المسابقة .

وذكر أن تلك المسابقات تأتي من باب استشعار المسؤولية في تعليم وتنشئة أبنائنا وبناتنا على القرآن وقيمه لفئة الصم وذوي الاحتياجات الخاصة ضمن مشروع «مواهب القلوب»، وتحقيقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه»، كما أنه يأتي تفعيلا لمشاريعنا القرآنية والتعليمية الهادفة إلى تعزيز الحفظ في مجال القرآن الكريم والسنة النبوية من خلال لغة الإشارة للصم والبكم، وإلى زرع الثقة في نفوسهم وإشراكهم في فعاليات هذا الشهر الكريم.

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017