الفليج : فوز ثلاثة من الصم في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم مبعث فخر لجمعية المنابر القرآنية

21/02/2018

مثمنا دور سمو أمير البلاد في خدمة القرآنية ورعاية أهله

الفليج : فوز ثلاثة من الصم في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم مبعث فخر لجمعية المنابر القرآنية

أعرب د.عصام الفليج - أمين سر جمعية المنابر القرآنية عن بالغ شكره وتقديره للقيادة الحكيمة للبلاد ممثلة في حرص سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله؛ على دعم أنشطة وفعاليات خدمة القرآن الكريم ونشر علومه من خلال رعايته السامية لمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم والتي عقدت هذا العام تحت شعار: (يحبهم ويحبونه).

وعبر الفليج عن سعادته الغامرة بفوز 3 من المتقدمين للمسابقة (1 من الذكور، 2 إناث) باسم جمعية المنابر القرآنية من فئة الصم ، وذلك من أصل 20 مشاركا كويتي الجنسية في فروع المسابقة.

وأوضح الفليج أن مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده تعد أكبر المشاريع القرآنية في الكويت نظراً لعدد الجهات المشاركة فيها والتي بلغت في هذا العام 40 جهة تأهل من خلالها للتصفيات النهائية 1729 مشاركاً ومشاركة ، بواقع 688 من الرجال ، و864 من النساء و177 من ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما شهدت المسابقة خلال عقدين من الزمن ضم العديد من الفئات الخاصة للمسابقة بما فيها ذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء دور الرعاية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز الكويت للتوحد وفئة المكفوفين ثم أضيفت في عام 2015 فئة الصم كما لم تغفل المسابقة كذلك إضافة فئة نزلاء المؤسسات الإصلاحية.

وأضاف الفليج أن مشاركة جمعية المنابر القرآنية بعدد من المتسابقين من فئة الصم في هذه المسابقة لهذا العام يأتي تنفيذاً لأهداف الجمعية في الاهتمام بفئة الصم في جانب التعليم القرآني .

كما تميزت هذه المشاركة بعزم الجمعية على استقبال الطلبة الراغبين بالمشاركة وزيادة تحصيلهم بدورة تأهيلية في الحفظ والمراجعة مع إعطائهم أولوية القراءة على المشايخ والقراء المستضافين، إلى جانب التواصل مع الراغبين في المشاركة وأولياء أمورهم بما يرفع من مستواهم القرآني ويؤهلهم لأعلى المراتب طوال فترة التأهيل والمسابقة في المسجد الكبير في أجواء قرآنية يسودها التنظيم وروح المنافسة على الخير في حفظ وتلاوة القرآن الكريم عبر لجان الاختبار التي بلغ عددها ١١ لجنة، وعلى مدار أسبوعين كاملين موزعة بين فترة الرجال والنساء.

وشكر الفليج في ختام تصريحه الأمانة العامة للأوقاف ممثلة بالصندوق الوقفي على جهودها الكبيرة في تنظيم وإنجاح تلك المسابقة على مدى 21 عاما ، وما تهدف إليه من تشجيع المواطنين على الإقبال على كتاب الله وتلاوته حفظاً وتجويداً وتدبراً، وترسيخ القيم الإسلامية في المجتمع، وتشجيع ودعم الجهود الرامية إلى تحفيظ القرآن الكريم وتعليمه وتجويده، والكشف عن جيل من القراء والحفظة الذين يمثلون الكويت في المسابقات العالمية.

مؤكدا على الدور الريادي الذي تقوم به جمعية المنابر القرآنية لخدمة كتاب الله ونشر علومه في المجتمع الكويتي ورعاية أهله من خلال مشاريعها القرآنية التي تخاطب جميع فئات المجتمع؛ بدءاً من فئة المتخصصين من المشايخ وطلبة العلم، وفئة المثقفين من الموظفين والأكاديميين، وفئة الشباب والناشئة، وفئة الأطفال، وانتهاء بفئة ذوي الهمم وغير الناطقين باللغة العربية، ولكلا الجنسين رجالا ونساء.

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017