د.الفليج: الكويت تبوأت مكانة مرموقة وأصبحت محط أنظار العالم أجمع في العناية بالقرآن الكريم ورعاية أهله

19/04/2018

على هامش مشاركة "المنابر القرآنية" بمعرض جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم

د.الفليج: الكويت تبوأت مكانة مرموقة وأصبحت محط أنظار العالم أجمع في العناية بالقرآن الكريم ورعاية أهله

أعرب د. عصام الفليج (أمين سر جمعية المنابر القرآنية) عن بالغ شكره وتقديره للرعاية السامية من لدن أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته؛ والتي تعد خير دليل على حرص سموه على دعم ومساندة حفظ القرآن وتشجيع حفظته؛ كما تقدم بالشكر الجزيل لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ممثلة باللجنة العليا على تنظيم الجائزة في دورتها التاسعة في الفترة (24 رجب- 2شعبان1439هـ الموافق 10-18 إبريل 2018م)، في فندق كراون بلازا، واللجان التابعة لها.

كما توجه بالشكر الجزيل لممثل رئيس مجلس الوزراء المستشار د. فهد العفاسي وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ، وراعي الحفل م. فريد عمادي وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ود. وليد الشعيب وكيل وزارة الأوقاف المساعد لقطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية، على تفضلهما بتكريم جمعية المنابر القرآنية في حفل الجهات المشاركة ، كما شكر أ. يعقوب الأحمد (رئيس لجنة المعرض) على جهوده الكبيرة في إنجاح تلك التظاهرة القرآنية المتميزة التي جعلت من الكويت منارة دولية للعناية بحفظ القرآن الكريم ونشر علومه.

وأكد الفليج أن دولة الكويت تبوأت مكانة مرموقة وأصبحت محط أنظار العالم أجمع في العناية بالقرآن الكريم ورعاية أهله من خلال تنظيم جائزة الكويت الدولية التي وضع القائمون على تنظيمها ضرورة الارتقاء والاهتمام بحفظة القرآن الكريم والقائمين عليه أفرادا ومؤسسات من داخل الكويت وخارجها، والسعي لاستقطاب شباب الأمة نحو كتاب الله والتعريف بعلم القراءات وإبراز القراء المجيدين على مستوى العالم وإشاعة روح التنافس الإيجابي في حفظ القرآن الكريم ورعاية حفاظه وإبراز الوجه الحضاري لدولة الكويت وتكريم الشخصيات البارزة التي تقوم على خدمة القرآن وترسيخ القيم القرآنية من خلال فعاليات الجائزة والمعرض المقام على هامشها؛ وليس أدل على ذلك من مشاركة (139) حافظا للقرآن في تلك الجائزة ، من (79) دولة موزعين على فروع الحفظ والقراءات والتلاوة .

وعن مشاركة جمعية المنابر القرآنية في الجائزة أوضح الفليج أن مدير عام الجمعية تشرف بإهداء معالي وزير الأوقاف لوحة (أم الكتاب) أثناء جولته في معرض الجائزة، كما استمع معاليه لشرح حول مشاريع الجمعية وأهدافها.

وعن أهداف مشاركة الجمعية لهذا العام قال الفليج إننا نجحنا في تعريف زوار المعرض بجهود الجمعية وتسليط الضوء على أبرز إنجازاتها، كما أتاحت المشاركة في مد جسور التعاون مع الهيئات والجهات والجمعيات المشاركة من داخل الكويت وخارجها ، وفي التعرف على الخبرات القرآنية والتقنية المشاركة في المعرض، والالتقاء بأبرز الشخصيات القرآنية؛ حيث تشرف الجناح بزيارة وتزكية كل من فضيلة الشيخ العلامة محمد الشريف السحابي (شيخ عموم المقارئ بالمملكة المغربية) والذي عقد مجالس الإقراء بالطرق العشر النافعية في جناح الجمعية، والعلامة الشيخ أحمد معمر شرشال، وفضيلة الدكتور إبراهيم الأخضر (شيخ القراء بالمسجد النبوي الشريف)، وأ.د. محمد محمود أبو هاشم (نائب رئيس جامعة الأزهر بجمهورية مصر العربية) ود. شيخنا بن أحمد سيد الحاج ( رئيس جمعية القرآن الكريم بموريتانيا ونائب رئيس مركز تكوين العلماء)، والبروفيسور كمال قده (رئيس جمعية التبيان لتحفيظ القرآن الكريم، وأستاذ التجويد والقراءات بجامعة الوادي- الجزائر) وغيرهم من الشخصيات الرسمية والقرآنية؛ كما كانت فرصة لتعريف الطلبة والطالبات على ومنتسبي المراكز القرآنية على أهمية القرآن والتعريف بفضله ونشر علومه.

كما أطلقت الجمعية مسابقة قرآنية خاصة تحت عنوان : ( مع القرآن .. أنت الرابح ) والتي لاقت إقبالا كبيرا من جمهور المعرض، وحققت مشاركة مباركة، وذلك إلى جانب توزيع العديد من المطبوعات والإهداءات في المعرض.

وختم الفليج تصريحه بأن مشاركة المنابر القرآنية في معرض جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم حققت بفضل الله نجاحا باهرا، وتفاعلا إيجابيا ومشاركة كبيرة من قبل زوار المعرض وما شهدته من توافد جموع الطلبة والطالبات من شتى الأعمار، كما يعد نافذة مهمة للتواصل مع شتى الشرائح والفئات التي توافدت على زيارة المعرض والمشاركة في فعالياته ، كما مكن الجمعية من فتح جسور من التعاون والتكامل مع الجهات القرآنية المشاركة في أجنحة المعرض من شتى دول العالم؛ بما يحقق انسجاما مع أهداف الجمعية في نشر القرآن وتعليمه وتحفيظه وتربية الأجيال الناشئة على القيم القرآنية، وتماشيا مع توجيهات أمير البلاد حفظه الله في العناية بالقرآن الكريم ورعاية أهله، وإبراز مكانة الكويت كدولة رائدة في خدمة القرآن الكريم ونشر علومه.

جميع الحقوق محفوظة @المنابر القرآنية 2017